القدس القديمة

تعتبر البلدة القديمة بحد ذاتها إحدى المعالم التاريخية المقدسية. تبلغ مساحة القدس القديمة، ضمن الأسوار قرابة كيلومترًا مربعًا ويقع المسجد الأقصى في الناحية الشرقية من المدينة وأسوارها. وتقسم المدينة إلى حارات أو خطط، وفي هذه الأحياء أسواق محلية صغيرة استقلت عن الأسواق الرئيسة، وكانت الأحياء تضم مجموعات سكانية منسجمة في بيئتها الاجتماعية والدينية، وطرق المدينة القديمة متعرجة، غُطي بعضها بعقود، وقد تقوم منشآت أو امتدادات عالية للبيوت. ومن أهم هذه المنشآت المساجد والمآذن والمدارس، وإذا استثنيت قبة الصخرة  والمسجد القبلي، فإن أكثر المساجد والمآذن في القدس تعود إلى العصر المملوكي، مثل المئذنة الفخرية عام 1278، ومئذنة باب الغوانمة من عام 1329، ومئذنة باب الأسباط عام 1367. ومن المساجد هناك مسجد القلعة الذي بُني عام 1310، والمسجد القيمري عام 1276وجامع الخانقاه الصلاحية، وتعود مئذنته إلى عام 1395. ومن المساجد التي بنيت في العهد العثماني مسجد النبي داود الذي أنشأه السلطان سليمان القانوني وهو مجمع معماري، ولقد حوّلته إسرائيلإلى كنيس وأزيلت الكتابات القرآنية منه واستبدلت بكتابة عبرية، وجامع المولولة المُشيّد سنة 1587والمسجد القيمري. 

الاسماء التي اطلقت على القدس عبر التاريخ

أوّل اسم ثابت لمدينة القدس هوأورسالمالذي يظهر في رسائل تل العمارنة المصرية، ويعني أسس سالم؛ وسالم أو شالم هو اسم الإله الكنعاني حامي المدينة،وقيل مدينة السلام. وقد ظهرت هذه التسمية مرتين في الوثائق المصرية القديمة: حوالي سنة 2000 ق.م و 1330 ق.م،ثم ما لبثت تلك المدينة، وفقًا لسفر الملوك الثاني، أن أخذت اسميبوسنسبة إلى اليبوسيون،المتفرعين من الكنعانيين، وقد بنوا قلعتها والتي تعني بالكنعانيةمرتفع. تذكر مصادر تاريخية عن الملك اليبوسي “ملكي صادق” أنه هو أول من بنى يبوس أو القدس، وكان محبًا للسلام، حتى أُطلق عليه “ملك السلام” ومن هنا جاء اسم المدينة وقد قيل أنه هو من سماها بأورسالم أي “مدينة سالم” ظهر الاسمأورشليمأوّل ما ظهر في الكتاب المقدس، وفي سفر يشوعتحديدًا، ويقول الخبراء اللغويون أنه عبارة عن نحت، أي دمج، لكلمتيّ أور، التي تعني “موقع مخصص لعبادة الله وخدمته،والجذر اللغوي س ل م، الذي يعني على ما يُعتقد “سلام”، أو يشير إلى إله كنعاني قديم اسمهشاليم، وهو إله الغسق. أطلق العبرانيونعلى أقدم الأقسام المأهولة من المدينة اسميّمدينة داودوصهيون، وقد أصبحت هذه الأسماء ألقاب ونعوت للمدينة ككل فيما بعد بحسب التقليد اليهودي. حُرّف اسم القدس من قبل الإغريقخلال العصر الهيليني، فأصبح يُلفظهيروسليما” (باليونانية: εροσόλυμα)، وعند سيطرة الإمبراطورية الرومانيةعلى حوض البحر المتوسط، أطلق الرومان على المدينة تسميةمستعمرة إيليا الكاپيتولينيّة” (باللاتينية: Colonia Aelia Capitolina) سنة 131 للميلاد. في بعض الرسائل الإسلامية باللغة العربيةمن القرون الوسطى، وخصوصًا في العهدة العمرية، تذكر المدينة باسمإلياءأوإيلياوهو على ما يبدو اختصار لاسمها اللاتيني. ذُكرت المدينة في فترة لاحقة من القرون الوسطى باسمبيت المقدس، وهو مأخوذ من الآراميةבית מקדשא بمعنىالكنيسولا يزال هذا الاسم يُستخدم في بعض اللغات مثل اللغة الأوردوية، وهو مصدر لقب “مقدسي” الذي يطلق على سكان المدينة.أما اسم القدس الشائع اليوم في العربية وخاصة لدى المسلمين فقد يكون اختصارًا لاسم “بيت المقدس” أو لعبارة “مدينة القدس” وكثيرا ما يُقالالقدس الشريفلتأكيد قدسية المدينة. أما السلطات الإسرائيلية فتشير في إعلاناتها إلى المدينة باسمأورشليم القدس“.

من ويكبيديا

منظر شامل لبلدة القدس القديمة  ك -Panorma_Jerusalem_vomHospiz_JPEG

منظر شامل لبلدة القدس القديمة من على سطح التكية النمساوية تظهر فيه عدّة معالم بارزة مثل قبة الصخرة وجبل الزيتون وعدد من الكنائس.

مئذنة مسجد عمر بن الخطاب في القدس سنة 1925.Mosque_of_Sidna_Omar,_Jerusalem_(1925)

مئذنة مسجد عمر بن الخطاب في القدس سنة 1925

المسجد القبلي

المسجد القبلي

OA Digital Camera C CA

كنيسة القيامة

كنيسة القيامة

Jerusalem -Jerusalem_Gates OLS RA

ضريح السيدة مريم

ضريح السيدة مريم

-Y-M_017برج القلعة

صور من القدس القديمة

Advertisements